منتديات سكسي عربي | Arab Sexy Forums

منتديات سكسي عربي | Arab Sexy Forums (http://6ixy.com/vb/index.php)
-   قصص شواذ (http://6ixy.com/vb/f25.html)
-   -   وصار يحك لي طيزي (http://6ixy.com/vb/t248.html)

El Admin 09-21-2011 12:37 AM

وصار يحك لي طيزي
 
في أحد أيام الصيف الحارة

إلى محافظة بعيدة للعمل كمندوب مبيعات واضطررت أن أبقى لليوم الثاني كي أنهي عملي فنزلت في أحد الفنادق الرخيصة لأقضي ليلة نوم فلم أجد غرفة فارغة إلا مع أحد سرير ثاني دخلت الغرفة الساعة السابعة مساء وكنت لوحدي شلحت ثيابي ودخلت الحمام لأغسل جسمي من عناء السفر والعمل جسمي بشرته بيضاء خالي من الشعر وأيري 18 سم زهري اللون ومؤخرتي مدورة ناصعة البياض كبيرة شوي عن جسمي وفي الحمام صرت أدعك جسمي بالشامبو وألعب بأيري حتى انتصب وأدخلت يدي بين فلقتي مؤخرتي ودعكتها بالشامبو أيضا وأنا أداعب أيري أجا ضهري في الحمام وأكملت حمامي وطلعت ولبست ملابسي الداخلية القطنية البيضاء ولبست فوق الكيلوت شورت أسود اللون ضيق وجلست أمامه طاولة مكتبية صغيرة كانت مسنودة إلى الحائط بجانب باب الغرفة كنت أكتب تقرير ما حصل في النهار بالعمل حتى الساعة التاسعة

فتح باب الغرفة ودخل شاب أسمر البشرة جسمه رياضي القوام ورآني فسلم علي وتعارفنا على بعضنا البعض ثم دخل يبدو لي أنه ريفي عمره 22 سنة وللوهلة الأولى فتني قوامه الرياضي

وصرت أراقب تحركاته بواسطة مرآة صغيرة كانت موجودة على المكتب

لأن جلستي أمام المكتب كانت وجهي للحائط وظهري للغرفة

فذهب الشاب قرب سريره وشلح ثيابه الخارجية ثم نظر إلي فرآني داير ظهري ولم ينتبه أني أراقبه بالمرآة قام شلح الفانيلا القطنية يبدو أنه يريد الاستحمام

ورأيت جسمه المفتول بالعضلات وسمرة بشرته رائعة الممتلئة بالشعر ثم نظر ثانية لطرفي رآني مازلت كما أنا داير ظهري فشلح الكيلوت وتدلى أيره يا ويلي ما هذا كبير وهو نايم بطلع 15 سم مرتخي ونايم وشعرت عندما رأيت أير ه بشي غريب يسري في عروقي ودبت الشهوة فيني ثانية وأردت الممارسة الجنسية مع هذا الشاب الريفي القوي

ولكن كيف أفاتحه بالموضوع بدون أن يحرجني أو يخجلني وهو في الحمام خطرت ببالي فكرة ربما تنجح قمت وشلحت الشورت ثم شلحت الكيلوت ولبست الشورت ثانية بدون الكيلوت وشلحت الفانيلا بحجة الحر ولا يوجد تكييف في الغرفة ثم جلست على الكرسي نفسه ظهري دايره للغرفة ونزلت حرف الشورت الأسود من ورى ليبان شق مؤخرتي من ضهرية الكرسي التي مفتوحة بقضبان رفيعة وبعيدة عن بعضها ويمكن ان تدخل اليد من بينها ثم مسكت المرآة أنتظر طلوعه من الحمام لأرى ردة فعله خرج من الحمام وقد وضع المنشفة على خصره فقط وعاري الجسد من فوق وفور خروجه نظر إلى ناحيتي ورآني عاري من فوق أيضا وكنت بعيد عنه وبطرف جانبي أي لم يرى بعد مؤخرتي وعندما أصبح بين السريرين صارت الرؤية بزاوية مستقيمة إذا تطلع علي

لكنه لم ينظر حتى لبس الفانيلا وبدو ياخد الكيلوت يلبسه اضطر للنظر إلي قبل أن يرفع المنشفة عنه وأنا أراقبه بطرف عيني في المرآة الصغيرة

وقد ثبت نظره على مؤخرتي ثم رفع المنشفة عن خصره وأنا ركزت المرآة على المنطقة الحساسة وإذ بطلع من بين رجليه زلومه ثخين ومنتصب

أنا دهشت من منظره وتشوقت على لمسه فعملت نفسي أن ظهري متحسس وصرت احكه بيدي ثم قلت له يا شوقي هذا أسمه ممكن تحك لي ظهري

وقبل أن يرفع المنشفة اقترب مني ووضع يديه على أكتافي وقال لي أين يحكك أشرت له بيدي على وسط ظهري فمد يديه من فتحة ضهرية الكرسي وصار يحك لي ثم وقف ورائي وقالي أنتم أهل المدينة كلكم بشرتكم بيضاء هيك متلك عرفت أنه بدأ يتجاوب معي فقلت له ولم ألتفت ليس الكل بل البعض

وهو يكلمني كان واضع يديه على أكتافي وأحسست بشي حار يلمس ظهري عرفت أن أيره طلع من فتحة المنشفة وهو منتصب متل الحديد

ثم لمحت المنشفة على الأرض أي شوقي واقف عاري ورائي هنا صرت أراوغ واسأله ماذا تحب وماذا تكره هل تحب البنات أم الشباب قام قالي

بحب البنات بس ؟؟؟

جسمك خيلني وجنني من بياضه وعدم وجود شعر قلت له طيب كمل لي حك ظهري هنا جلس على ركبتيه ورائي وصار يحك لي ظهري وشوي شوي نزل أيديه على أردافي وكان الشورت الأسود لنصف شق طيزي

وكان عم يحك فردات طيزي البيضاء الطرية صار يدعك ويمسك فخاد طيزي وشعرت بلذة جنسية قوية وأردت أن أعدل من جلستي على الكرسي

فنهضت قليلا بمؤخرتي من على الكرسي وجلست ثانية ولكن ماهذا شي قاسي ومتصلب تحتي على الكرسي فقلت له شوهاد وإذ بشوقي يمسكني من أكتافي ويحرك جسمه الذي تحرك معه قضيبه من تحتي لكن الشورت يحمي مؤخرتي وقال لي لا تخاف ما في شي

سكت ولم أقل شيئا يبدو أنه انسجم مع جسمي وصار يلعب فيني كما يحلو له فقد مسكني من فخاد طيزي ورفعني قليلا وأنا كما أنا بجلستي قمت وانحنيت بكواعي على المكتب ومازال الشورت نازل شوي عن مؤخرتي

ثم أبعد الكرسي من ورائي ووقف مكانه واقترب مني وأنا برغبة بلقاء أيره التخين ثم مسك طرف الشورت وسحلو ليكشف مؤخرتي كاملة

وشعرت به يضعه بين فلقتي طيزي مثل المجنون دون أن يبعدهن عن بعض فاحتضنت أفخاذي قضيبه الحار الناشف وصار يحك لي طيزي بقضيبه المتصلب وبدأت فتحة شرجي الضيقة تلامس رأس أيره فتنقبض خوفا من هذا القضيب الكبير ثم ترتخي عندما يبعد وانتصب أيري أيضا

وزادت شهوتي وأنمحنت عليه ثم قمت واستدرت بوجهي إلى الشاب مباشرة حضني بيديه والتقى الأيرين ببعضهما لكن أيره أطول من أيري بطلع طول أيره 23 سم

وصار شوقي يمصمصني من رقبتي ونزل على صدري ويمصني من حلماتي وأنا صرت أفرك بيدي صدره المليء بالشعر ونزلت بهم على بطنه

ومسكت أيره الكببيييييييييييير وصرت الحس رأسه بلساني وفتحته كانت تفرز المزي كان ممتعا ثم وضعت رأس أيره في فمي وصرت أمصه وشوي شوي أدخلته في فمي نصفه وكدت أختنق منه كان شعر عانته أسود

ثم مسكني شوقي وقومني بيديه وأدار طيزي لعنده فانحنيت أنا على المكتب ورفعت له طيزي ليرى فتحة شرجيييييييييي

اقترب من فخاد طيزي بلسانه وصار يلحس لي فردات طيزي ثم دخل لسانه في الشق وصار يلحسه بس ما وصل على فتحة الشرج فقط ملئ فخاد طيزي بصاق ووقف ورائي وضع قضيبه بين فلقتي طيزي الذي أصبح مكان تزلج وتزحلق وبعد حركتين من أيره دخل رأسه في فتحة شرجي توجعت كثيرا من أيره التخين وأحسست بطيزي عم تنشق

ومن كثرة نشوتي بالجنس استسلمت له بعد أن دخل رأس أيره ارتحت قليلا

وصرت أنا أدفع بمؤخرتي للخلف ليدخل أيره القاسي الصلب كله في طيزي وشعرت بالمتعة عندما صار يضرب بجسمه أفخاد طيزي وبيضاته تلامس بيضاتي وأيره أصبح داخل بطني أشعر به

ظل حوالي النصف ساعة ينيكني ولم يأتي ضهره

يبدو انه قد افرغ شحنته في الحمام عندما كان يستحم من قبل وأنا تأخرت أيضا بضهري لأني فرغت في الحمام ثم تعبت من الوقفة وهو ينيكني

فسحبت جسمي من على المكتب وارتميت على الأرض فطلع أيره من طيزي

وقفت على ركبي ووضعت رأسي بالأرض وطيزي مرفوعة له أتى علي وركبني بعد ما أولج أيره في طيزي ثانية بسهولة هذه المرة

وصار يدق أيره في قعر طيزي بقوة وصرت ألعب بأيري وأخضه وأنا مبسوط معه حتى أتى ضهري

وفي أثناءه شددت طيزي على أيره بقوة عندما قذفت السائل المنوي على الأرض أصبح ينيكني بقوة وسرعة ثم طلع أيره من طيزي وقذف حممه على فتحة شرجي فقد شعرت بسائله الساخن وتسطحت أنا على الأرض

وهو دخل الحمام

على فكرة طيزي من طراوتها يمكن أن تتحمل أكبر حجم من الأيورة

ثم تعود وتتقلص وتضيق ثانية بعد طلوع الأير منها لأنها طريه

ثم قمت أنا واستحممت وغطيت في نوم عميق وأنا عاري تماما وصحيت الصبح على أيره الذي كان داخل في طيزي فكان ينيكني مثل وضعية البنات أنا على ظهري وفاتح رجلي واضعهن على كتافه وأيره في طيزي

ونازل دق فيني حوالي ربع ساعة حتى أفرغ شهوته في قعر طيزي

أحسست بسائله الساخن جوا طيزي كم كان ممتعا ولذيذا وظل أيري نائما

ثم بدا يطلب مني أن أبقى ليلة ثانية معه ولا أسافر

فبقيت وفي المساء فوجئت أنه قد سافر لأمر ضروري وبقيت وحدي في الغرفة بالفندق حاجز لليوم الثاني وأنا جالس أقضي وقتي الممل لا شغلة ولا مشغلة

وإذ يدق باب الغرفة ودخل شاب أسمر عمره حوالي ال 18 سنة يسألني إن كنت أريد شيئا

فهو يعمل في الفندق

ويقوم بخدمة الغرف فقلت له حاليا لا يلزمني شيء ولكن مر لعندي بعد ساعة و كنت لطيفا معه وجلست أفكر ماذا أفعل هذه المرة حتى أثير الشاب

عامل الفندق .................................................. .......................

كنت لابس الفانيلا البيضاء وتحتها الشورت فقط بدون كيلوت على فكرة الشورت الأسود قطني وضيق على جسمي متل الفيزون يعني تبان فلقتين طيزي من ضيقه إذا بلا كيلوت

ومضت الساعة من الزمن وعاد الشاب يدق الباب ففتحت له وقلت تفضل قليلا أريد أن تشتري لي بعض الحاجات من السوق ودرت له ظهري وصرت أتمشى إلى داخل الغرفة بحجة إحضار النقود طبعا هو شاف مؤخرتي الغريبة الشكل بالنسبة لحجمها عن باقي جسمي

أحضرت النقود وقلت له اشتري لي بعض من المشروبات والمسليات ومر على الصيدلية أحضر لي هذه التحاميل كنت كاتب أسمها وهي بالنسبة لي لا تضر ثم ذهب الشاب صخر هذا أسمه إلى السوق

وفي أثناء غيابه شلحت الشورت وقلبته على قفاه ومن وسطه الخلفي سحبت خيط يطول كلما سحبته ثم أرجعت الشورت كما كان ولبسته بدون الكيلوت طبعا وطلعت طرف الخيط من خلف ساقي الأيمن

وعاد صخر ومعه الأغراض وكان بدو يحطهن ويطلع قلت له لما لا تجلس معي قليلا إذا ما عندك شغل قال أوكي جلس على طرف السرير وأنا درت له ظهري أطبق الأغراض على طاولة المكتب ثم عملت نفسي متضايق من الخيط الطالع بطرف ساقي وحاولت أن أسحبه ليطول أكتر ولم أستطيع قطعه فطلبت من صخر أن يساعدني بعد أن رجعت للوراء لعنده مكان جلوسه ووقفت أمام وجهه لترتسم له مؤخرتي من خلال ضيق الشورت

فقال لي ماذا أفعل بالخيط قلت له قطعه فصار يشده من بره والخيط يطول

فقلت له بدك تقطعه من جذوره حتى لا يطول ويخرب الشورت

مسك صخر رأس الخيط وصار يتبعه بيده ليصل إلى جذره مما اضطر أن يدخل يده تحت الشورت من ساقي اليمنى وصار يلامس جسمي الناعم

وأنا صرت أمد يدي على بيضاتي أضبهن للأمام وأحاول أن أحرك مؤخرتي كي تدخل يده بسهولة تحت الشورت الضيق حتى شعرت أنه قد وصل إلى جذر الخيط لأن أصبعه دخل بين فردتين طيزي ولم يلامس بيضاتي وحاول قطع الخيط دون جدوى بيد واحدة لم يقطع فقلت له أقطعه بأسنانك استغرب الشاب مني وقال كيف ؟؟

فقلت له خليك ماسك جذر الخيط وسحلت الشورت أمام عينيه ويده مازالت بالداخل لتبان له طيزي البيضاء الطرية واقترب صخر بفمه ليقطع الخيط

من قفى الشورت الذي أبقيته على ساقي مما اضطره أن يدخل أنفه بين فلقتي طيزي الرائحتها عطره بروائح نسائية كنت قد وضعتها قبل مجيئه من السوق ...... قطع الخيط واحمر وجهه ولبست الشورت ثانية ثم نظرت إلى منطقة أيره رأيته منتصبا من تحت البيجاما الخفيفة

وأكملت وضع الأكل والمشروب وسحبت الطاولة إلى مابين السريرين وشربنا مع بعض أنا وصخر وأكلنا وكنا مبسوطين ثم طلبت من صخر أن يساعدني بوضع تحميله لي فأبدى موافقته فصعدت إلى السرير بجانبه وتسطحت على بطني وقلت له هي التحميله فصعد صخر على السرير أيضا وفرشخ ساقيه فوق سيقاني وسحل لي الشورت لتبان له طيزي المغرية ثم أبعد فخادي عن بعضهن ليرى فتحتي الشرجية وبدأ بمحاولة إدخال التحميله وأنا أتعمد شد عضلات الفتحة كي لا تدخل التحميله

وقلت له إنك تؤلمني المكان ناشف عند فتحة الشرج فقال لي ومالعمل

كنت واضع على الكومدينهو بين السريرين كريم مطري أخذتها وقلت له حاول أن تدهن لي المنطقة قبل وحاول أن توسع الفتحة قبل

مسك صخر علبة الكريم المطري وصار يدهنلي فتحتي الشرجية وأنا صرت احرك بخصري وهو يدهن قلت له وسعها شوي

صار يدخل أصبعه في الفتحة وشعرت أنه أدخلها كلها في طيزي وصار يطلعها ويدخلها ويبعصني بقوة كأنه بدأ مشروعه الجنسي وصرت أنا أرص فتحة الشرج على أصبعه بقوة وأقول صخر ياصخر وسعها أكتر

قلت حط أصعبتين فسحب صخر أصبعه من طيزي

وطلع أيره من مخبأه وقالي تنفع هي الأصبع نظرت إلى أيره الأسمر الطويل وووووووووووووووووووووي هاده بشقني ولم يسمع لكلامي وصار يدهن أيره بالكريم المطري وارتمى فوقي وأنا مازلت متسطح على بطني ووضع أيره بين فلقتين طيزي وصار يحكه ويحرك جسمه فوق جسمي فرفعت طيزي قليلا لتلتقط فتحة شرجي رأس أيره الساخن

وما كان من صخر إلا أن يدفع بأيره دفعة واحدة في طيزي ليدخل نصفه

قلت اووووووووووووووووووووي وجعتني وصرت أتألم ولكن مبسوط

لذة ما بعدها لذة ثم أكمل إدخال أيره كله في طيزي وصار ينيكني بقوة

وسرعة وانا أشعر بأيره الساخن عم يفوت ويطلع في طيزي

حتى جاب ضهره جوا طيزي فقد أحسست بحرارته وأنا أجى ضهري على الشرشف

ثم قام عني ودخل الحمام غسل وأنصرف وسافرت في الصباح إلى بلدي




الساعة الآن 04:20 AM.

egyfarah.net® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd egyfarah.netمنتديات ايجى فرح
6ixy Forums


Search Engine Optimization by vBSEO